أمراض الأسماك في المزارع السمكية

ستكون هذه الصفحة مخصصة للتعريف بالأمراض التي تصيب الأسماك وطريقة الوقاية منها

Advertisements

2 thoughts on “أمراض الأسماك في المزارع السمكية

  1. الركائز الأساسية للمشكلات المرضية في الأسماك كما يلي :

    1–كاستخدام سبلة الدواجن كسماد لاحواض للأسماك ويعرض الأسماك للأمراض الطفيلية والبكترية وأيضا 2

    -مشكلة التغذية علي علائق غير متزنة ولا تفي باحتياجات الأسماك .
    فيما يخص البيئة :

    فالبيئة الصالحة لنمو وتكاثر الميكروبات تتمثل في ملائمة درجة الأكسيجين والهيدرجين وكذلك المواد العضوية .
    وتنقسم أمراض الأسماك إلي :
    الأمراض المعدية : التي تنتج عن الميكروبات المعدية مثل الأمراض الفطرية والأمراض الفيروسية والأمراض الطفيلية .
    الأمراض الغير معدية : مثل اضطراب التمثيل الغذائي وأمراض النقص الغذائي وأمراض التسمم والتلوث البيئي .
    كيفية تشخيص الأمراض في المزارع السمكية :
    ويتم كالآتي :
    1-تسجيل التاريخ المرضي للأسماك كأولي الخطوات الرئيسية للتشخيص بالمزرعة ويجب أن يتضمن التاريخ المرضي ما يلي :
    نوعية المزرعة وطبيعة الأحواض بها .
    نظام التغذية في المزرعة وطرق تخزين الأعلاف المصنعة .
    نوعية وأعداد وأعمار الأسماك المستزرعة .
    نوعية المياه ومعدلات تغييرها .
    طبيعة الحالة المرضية وما إذا كانت في المرحلة الحادة أم المزمنة وأهم الأعراض المميزة .
    معدلات ونسب نفوق الأسماك .
    2- التشخيص الأكلينيكي ( الحقلي ) :
    وتتم بزيادة المزرعة المصابة لمراجعة ما جاء بالتاريخ المرضي ويتم فحص الأسماك علي مرحلتين :
    فحص علي مستوي القطيع أثناء تواجد الأسماك بالمياه .
    الفحص الفردي لبعض الأسماك المصابة بعد إخراجها من المياه .
    وفي هذا الفحص تسجيل كل الأعراض الخارجية مع عمل الصفات التشريحية للأعضاء الداخلية ومن خلال ما سبق يتم حصر المشكلة في إطار أمراض محددة .
    3- التشخيص المعملي :
    وهي من الخطوات الهامة حيث يتم فحص عينات من مياه المزارع المصابة وذلك لعزل وتصنيف المسببات المرضية سواء كانت ميكروبات أو نوع من الملوثات .

    بعض أمراض الأسماك الشائعات في مصر
    الأمراض البكترية
    أولا : مرض التسمم الدموي الأيرومونوسي :
    (motile aeromonas septicaemia)
    ويتسبب هذا المرض عن أكثر من نوع من أنواع بكتريا الأيروناس المتحركة وإن كان يعزو في معظم الأحيان إلي أشد هذه الأنواع ضراوة وهو بكتريا الأيروناس هيدروفيلا وينتشر المرض في نهاية فصل الربيع وتستمر الإصابة به خلال الصيف وحتى أوائل الخريف حيث أن ارتفاع درجة حرارة الماء يلائم نمو الميكروب ومن العوامل الرئيسية المسئولة عن حدوث المرض تعرض الأسماك لأحد العوامل المجهدة مثل التفاوت والتغير السريع في درجات الحرارة وكذلك الزيادة أو النقص المفاجئ في حموضة المياه هذا بالأضافة للتغير في العوامل البيئية الأخري كزيادة المواد العضوية في التربية والمياه مما يؤدي لتواجد بعض المركبات السامة نتيجة تحلل هذه المواد .
    الأسماك المصابة :
    يصاب بهذا المرض معظم أنواع أسماك المياه العذبة مثل المبروك والبلطي والبوري والقرموط .
    الأعراض :
    عدم تجانس توزيع الأسماك في الأحواض حيث تتجمع في الأركان وتميل للسكون وعند إجبارها علي الحركة فأنها تسبح في حركات غير منتظمة كذلك فأن الأسماك المصابة تتوقف عن تناول الغذاء أو تفقد الشهية .
    العلامات الخارجية للمرض :
    تساقط القشور واسمرار لون الجلد .
    ظهور بقع نزيفية علي أماكن متفرقة من الجسم والزعانف .
    حدوث تقرحات جلدية خاصة عند قاعدة الزعنفة الذيلية وبتطور المرض قد يحدث تقرح في العضلات الجسم .
    استسقاء البطن ( امتلائها بسائل أوديمي )
    جحوظ العينين وبروز واحمرار فتحة الإخراج .
    الفحص الداخلي ( الصفة التشريحية ) :
    عند فتح البطن يلاحظ وجود سائل إرتشاحي لونه أصفر أو أحمر مدمم مع وجود التصاقات حشوية .
    تضخم الطحال وتلون الكبد باللون الأخضر المصفر .
    احتقان الأمعاء و المساريقا .
    وجود سائل أوديمي في محجر العين .
    ثانيا : التسمم الدموي السيدومونوسي :
    ويسببه ميكروب السيدوموناس فلورسنس الذي يعتبر وجوده في المياه مؤشر هام للتلوث .
    الأسماك المصابة : معظم أسماك المياه العذبة وأسماك الزينة .
    الأعراض :
    تتشابه إلي حد كبير مع أعراض المرض السابق مما يستلزم إجراء التشخيص المعملي للوقوف علي نوع الميكروب المسبب للمرض وتشمل الأعراض .
    تساقط القشور وتنكرز طبقة الأدمة في الجلد .
    احمرار وتقرحات جلدية قد تصل للعضلات .
    تنكرز حول العين والخياشيم والفم وفتحة الشرج .
    الفحص الداخلي :
    احتقان وأنزفة دموية علي الأعضاء الداخلية والغشاء البريتوني وعضلة القلب وقد يحدث تليف للغشاء البريتوني مع استسقاء بطني في المراحل المتقدمة .
    ثالثا : مرض احمرار الفم :
    يسببه ميكروب إلي رزينياروكري
    الأسماك المصابة : أسماك الماء العذب وأسماك الزينة كما تم عزلة من أسماك ماء الشرب مثل البوري .
    الأعراض:
    احمرار و التهاب حول الفم قواعد الزعانف وغطاء الخياشيم وحول الشرج .
    وجود أنزفة في عدة أماكن من الجسم .
    عند تقدم المرض قد يلاحظ جحوظ إحدى أو كلتا العينين كذلك تآكل وتقرح الفك السفلي .
    الفحص الداخلي :
    احتقان وبقع نزفية علي الأحشاء وتمتلئ الأمعاء بمخاط مدمم .
    تضخم الكلي والكبد .
    رابعا : مرض الفيبريوزيس :
    يسببه ميكروب الفيبريو انجيوليرم والذي يمثل أحد مكونات البيئة المائية البحرية والعذبة وتنتشر أوبئته خلال الصيف .
    الأعراض :
    تقرحات تنكرزية علي الجلد والعضلات البطنية .
    احمرار داخل الفم وحول الشرج ( يلزم الفحص المعملي للتفرقة عن مرض احمرار الفم ) .
    قد تتكون فقاعات علي الجلد تتجمع ثم تخرج سائل مدمم ثم تتقرح مكونة ذات حافة بيضاء .
    الفحص الداخلي :
    وجود بقع نزفية علي الأحشاء والغشاء البريتوني .
    احتقان الأمعاء وامتلائها بسائل لزج شفاف .
    تضخم الكلي واحتقان الكبد والطحال .
    · الأمراض الفطرية

    مرض القرع الجلدي ( السابرولجنيا )
    يسببه فطر السابرولجنيا وفيه يحدث التعفن الفطري للجلد والخياشيم وهو من أشد الأمراض خطورة وأسرعها انتشارا بين الأسماك خاصة في الشتاء حيث يرتبط ظهوره بانخفاض درجة الحرارة .

    الأعراض :
    تؤدي إصابة الخياشيم بهذا الفطر إلي مشاكل تنفسية بعبر عنها بتجمع الأسماك عند السطح لاستخلاص الهواء المذاب في الماء .
    الفحص الخارجي :
    وجود نموات فطرية تشبه وبر القطن علي الجلد والزعانف والخياشيم والتي يميل لونها إلي الرمادي المصفر .
    وجود قرح جلدية شاحبة اللون مغطاة بالفطر .
    تساقط القشور وتآكل أطراف الزعانف التي يظهر عليها الفطر .
    الفحص الداخلي :
    لا توجد أعراض للمرض في الأعضاء الداخلية .
    وللسيطرة علي هذا المرض يجب صيد وإعدام الأسماك المصابة والميتة أولا بأول مع رفع منسوب المياه في الأحواض واستمرار الري والصرف .
    الأمراض الطفيلية في الأسماك
    تصاب الأسماك بأنواع الطفيليات المختلفة من ديدان ومفصليات وأوليات ولما كانت البيئة ثباتا حيث توفر لمعظم الكائنات الحية بها ظروفا مناسبة للحياة والنمو والتكاثر كانت الفرصة أمام انتشار الأنواع المتطفلة منها كبيرة لتصيب الأسماك .
    ومن المعروف أن الأسماك خاصة في المزارع السمكية ومصادر المياه المغلقة كالبحيرات تعيش في تجمعات كبيرة مما يتيح فرصة انتشار العدوى بالطفيليات ويمكن تمييز الأسماك المريضة عن السليمة بعدة ظواهر أو أعراض تبدو علي سلوك وشكل الأسماك منها .
    ظهور بقع ذات ألوان مختلفة وفي مناطق مختلفة من الجسم .
    زيادة في نسبة المواد المخاطية علي الجلد و الخياشيم .
    اختلال حركة الأسماك حيث تسبح بطريقة اهتزازية ( ترنح ) أو تعود علي أحد جانبيها أو في وضع مقلوب وقد تجنح السمكة للسباحة بقرب الشاطئ أو سطح الماء .
    انتفاخ في بطن الأسماك ( استفسار ) .
    تساقط القشور .
    ظهور قرح سطحية أو عميقة في الجلد وقد تشمل العضلات .
    ارتشاحات دموية .
    وجود خيوط في منطقة المجمع خارجة في فتحة الشرج .
    تأكل في الزعانف .
    فقد الشهية .
    ظهور أورام تؤدي إلي تشوه شكل السمكة أو عمودها الفقري .
    ثني عصبي للزعانف مع حك الجسم في الأجسام الصلبة .
    هزال في الجسم وكبر حجم الرأس .
    وجود طفيليات علي الجلد أو الخياشيم .

    أولا : الإصابة بالديدان الطفيلية
    تصاب الأسماك بكافة أنواع الديدان التي تشمل :
    ديدان مفلطحة
    ديدان شريطية
    ديدان أسطوانية
    ديدان شوكيه الرأس
    أهم هذه الديدان هي الديدان المفلطحة حيث أن الأنواع وحيدة الجنس منها تنمو و تتكاثر بسرعة كبيرة علي الخياشيم والجلد مسببة أضرار اقتصادية جسيمة .
    الديدان المفلطحة
    الديدان المفلطحة وحيدة العائل
    المميزات العامة :
    ديدان خنثي يتراوح طولها من ( 0.1 ) إلي ( 5 مم ) وهي مفلطحة ومضغوطة من الناحية الظهرية والبطنية .
    تتطفل خارجيا علي الخياشيم وزعانف وسطح الجسم للفقاريات المائية خاصة أسماك المياه العذبة والمالحة .
    تثبت هذه الديدان نفسها علي أنسجة العائل المصاب باستخدام عضو تثبيت أمامي وعضو تثبيت خلفي ويتميز كل منهما بوجود أشكال متعددة تختلف حسب نوع الطفيل وما إذا كان ينتمي للمياه العذبة أم المالحة وتلعب هذه التراكبت دورا هاما في عملية التصنيف .
    تتميز الديدان وحيدة العائل بكونها عالية التخصص للعائل وتتغذي من عائلها علي الأنسجة والمخاط والدم في بعض الأنواع .
    دورة الحياة لهذه الديدان مباشرة حيث أن الديدان البالغة إما أن :
    تضع بيض يعتبر نسبيا كبير الحجم وذو أشكال مختلفة ويتميز بوجود مما يساعد علي الإمساك بجسم العائل وقد يسقط في القاع أو يحتوي البيض علي جنين غير مكتمل النمو .
    أو أن يفقس البيض داخل الحم ونطلق يرقات مزودة بأهداب تساعدها علي العوم والالتصاق بالعائل وعند اليرقات لمرحلة البلوغ تفقد هذه الأهداب .
    نماذج لبعض الديدان الخارجية وحيدة العائل التي تم تسجيل الإصابة بها بين أسماك المياة العذبة :
    تتطفل الديدان المنتمية لهذه العائلة علي خياشيم أسماك المياة العذبة ( البياض – البلطي – المبروك – أسماك الزينة )
    وتؤدي الإصابة بالأنواع المختلفة إلي حدوث تلف بأنسجة الخياشيم يتبعه زيادة في الإفرازات المخاطية وتظهر علي الأسماك أعراض لصعوبة التنفس و تتسبب شدة الإصابة في معدلات نفوق عالية بين الأسماك الصغيرة خاصة الإصبعيان .
    وأهم أنواع هذه الديدان هي : ( الدكتيلوجيرس )
    يتكاثر وينمو هذا الطفيل أساسا علي الخياشيم وعندما تكون الإصابة كثيفة يمكن أن نجده علي الجلد .
    حجم هذا الطفيل كبير ويتميز بوجود زوجين من البقع العينية ويلتصق الطفيل بجسم الأسماك عن طريق مخالب تشبه الهلب وعدد المخالب اثنين كبيرين وكذا العديد من الخطاطيف الصغيرة حول الإسطوانة الخلفية .
    وهذا الطفيل يضع البيض الذي يعطي اليرقات التي تحاط وتتحرك بواسطة العديد من الأهداب إلي أن تصل إلي الأسماك وتنمو إلي الطفيل الكامل . وتظهر الإصابة بهذا الطفيل عادة في درجات الحرارة العالية من 20 – 25 درجة مئوية .
    الأعراض ..
    1- الأسماك المصابة تكون نشطة عند مصدر الماء .
    2- الصفائح الخيشومية تأخذ المظهر الرخامي نتيجة لوجود البقع المحتقنة بجوار البقعة الشاحبة نظرا ً لتأثير الطفيل علي الأهداب الخيشومية .
    3- زيادة في نسبة الجلد وتكسير في الأهداب الخيشومية .
    4- قرح علي الجلد وتكسير في الأهداب الخيشومية .

    العلاج ..
    بإستخدام بعض المواد الكيميائية بعد إذابتها في المياه الموجود بها الأسماك المصابة ويختلف التركيز المستخدم وفترة وطريقة التعرض تبعا ً لنوع الأسماك أو ( حمام مائي طويل أو حمام مائي مستمر أو تغطيس ) .
    من أهم العلاجات ..
    ملح الطعام ( كلوريد الصوديوم ) .
    برمنجنات البوتاسيوم .
    الفورمالدهيد .
    المالاكيد الأخضر .
    المثلين الأزرق .
    كبريتات النحاس .

    يتكاثر هذا الطفيل أساسا ً علي الجلد وعندها تكون الإصابة كثيفة يمكن أن نراه علي الخياشيم ، طول هذا الطفيل يتراوح ما بين 0.3 إلي 1 سم .
    الجزء الأمامي من هذا الطفيل لا يحتوي علي النفط العينية وفي الخلف يوجد من المخالب الكبيرة التي تشبه الخطاطيف وتوجد علي أطراف الإسطوانة الخلفية .
    وهذا الطفيل يعطي البرقيات ولا يعطي البيض وتنمو البرقيات في داخل الطفيل الأم وقد نجد يرقات في رحم اليرقات نفسها ويتم خروج الطفيل في درجات نموها وتظهر الإصابة بهذا الطفيل في درجات الحرارة المنخفضة 14 – 17 درجة مئوية .

    الأعراض ..
    شحوب لون الخياشيم ولجوء الأسماك إلي التنفس عند السطح والإجراء المتبع في هذه الحالة هو عزل الحوض المصاب عن باقي الأحواض وإتباع الإجراءات المتبعة عند الإصابة بأي مرض وصيد الأسماك وبيعها وإعدامها ( إذا كانت صغيرة ) وتطهير الأحواض وإعدادها لإستقبال أسماك جديدة .
    Family Microtylidae
    ميكروكوتيلMicrocotyle sp.

    تصيب أسماك المياه المالحة ( دنيس وقاروص ) وهي ديدان رمحية الشكل يصل طولها إلي 5 مم وتتميز بوجود زوج من الممصات الفمية الدعمة بعدد من الأشواك الدقيقة والعضو الخلفي مدعم بحوالي 70 زوج من clamps وعلي الناحية الباطنية تحاط الفتحة التناسلية بحوالي 38 شوكة .

    الديدان المفلطحة ثنائية العائل ..
    تصيب أسماك المياه العذبة والمالحة وتستخدمها كعائل وسيط أو عائل نهائي .
    أولا ً : الأسماك كعائل وسيط ( الإصابة بالمذنبات المتحوصلة للديدان المفلطحة ) ..
    تنتشر في أسماك المياه العذبة والبحيرات كأسماك البلطي والقراميط والبوري في العضلات والجلد والعين والخياشيم كذلك الأعضاء الأخري كالكبد وأغلب هذه الأطوار لا تري بالعين المجردة غير أن بعضها يمكن رؤيته لترسيب بعض المواد الصبغية في ما يعرف بالبقع السوداء من أشهر هذه الأنواع عائلة الهيتروفيدي والإكينوستوماتيدي والكلينوستوماتيدي والسياثوكوتيليدي وتحتاج دورة دورة حياة هذه الديدان إلي ثلاثة عوائل بينها كعائل القواقع كعائل وسيط أول والأسماك كعائل وسيط ثاني .
    وتعد الإصابة بديدان الكلينوستومم من أخطر هذه الأنواع وتنتشر في العديد من الأسماك خاصة في البلطي حيث توجد حويصلات هذه الديدان في أجزاء مختلفة من السمك وخاصة منطقة التجويف الخيشومي والأحشاء وهي كبيرة الحجم ( من 5 – 7 مم ) صفر اللون وذات ممصات كبيرة وتعد طيور أبو قردان والنورس وغيرها من الطيور المائية كعائل نهائي لتلك الديدان حيث توجد الديدان البالغة في التجويف الفمي والبلعومي لتلك الطيور .
    تعيش الديدان كاملة النمو في أمعاء الطيور المهاجرة مثل طائر النورس أو في الإنسان وأيضا ً بعض الحيوانات .

    دورة الحياة ..
    يخرج براز الطائر أو الحيوان ملوثا ً ببيض الديدان ويفقس في الماء ويخرج منها طور الميراسيديم الذي يتحور داخل العائل الوسيط الأول ( القواقع ) ويخرج منه في طور السركاريا التي تبحث عن العائل الثاني ( الأسماك ) ويخترق الجلد أو يؤكد القوقع وبداخله السركاريا بالعائل النهائي ( الطيور المهاجرة أو الإنسان أو الحيوان ) . تسبب الميتا سيركاريا المتحوصلة عدة أمراض في الأسماك وعندما يأكل الإنسان المتحوصلة عدة أمراض في الأسماك وعندما يأكل الإنسان الأسماك المحتوية علي هذه الحويصلات تذوب هذه الحويصلات داخل جهازه الهضمي وتخرج اليرقات لتخترق جدار الأمعاء سابحة في الجهاز الدوري اليرقات لتخترق جدار الأعضاء المختلفة من جسم الإنسان أو قد تخترق الأمعاء وتبقي في جدارها مكونة درنات .

    مرض النقط السوداء ..
    يصيب الأسماك وخاصة المبروك وتسببه ميتاسركاريا ديدان الاستريجيدي ويبدأ ظهور المرض في صورة نقط سوداء تغطي جسم السمكة نظرا ً لوجود العديد من الخلايا الصبغية ثم تتحول هذه النقط إلي بثور .
    وفي هذه الحالة تميل الأسماك المصابة للعوم ببطئ علي جانبي الحوض أو بالقرب من الشاطئ وتؤدي الإصابة إلي نسبة عالية من النفوق في الأسماك الصغيرة وحدوث ضعف عام في نمو الأسماك .

    مرض الكلينوستومم وتسببه يرقات ديدان الكلينوستومم ..

    وهو يصيب خياشيم أسماك البلطي ويوجد علي شكل حويصلات صفراء علي الخياشيم والرأس والبلعوم وعند الضغط عليها تخرج اليرقات وتصيب هذه اليرقات الإنسان وقد سجلت هذه الديدان بكثرة في الأسماك بحيرة ناصر .

    مرض عتامة العين أو كتراكت العين وتسببه ميتاسيركاريا ديدان الديبلوستوم ..
    إذ تهاجر هذه الديدان إلي عدسة العين مباشرة لو وجدت بكميات كبيرة تؤدي إلي كتراكت العين وفقد الإبصار ولا يوجد للمتتاسيركاريا ولكن القضاء علي القواقع يعتبر وسيلة هامة للقضاء علي الديدان .

    ثانيا : الأسماك كعائل نهائي ..
    تعيش الديدان كاملة النمو في الجهاز الهضمي أو الحويصلة الصفراوية أو المثانة الهوائية في الأسماك .

    وقد سجلت بعض هذه الديدان في مصر ..
    أكانسوستومم في أسماك البياض .
    هابلوركويدس في أسماك البياض .
    أوربانتوكريديم في سمك القرموط .
    بازيديود يسكس في أسماك الشال .
    ساندونيا في أسماك الشال .
    ديروبر يستس في ثعبان السمك .

    وهناك ديدان تعيش في الجهاز الدوري لأسماك المبروك وهي ديدان السانجوينيكولا وهذه الديدان تصيب الأسماك في صورتين مختلفتين وهما ..
    أولا : صورة حادة .. وذلك عندما تصيب الخياشيم وفيها يقفل البيض الأوعية الدموية للخياشيم ويسبب وتؤدي إلي تنكرز في الخياشيم .
    ثانيا : الصورة الزمنة للمرض .. تظهر في الأسماك الكبيرة حيث يصل البيض إلي الكلي ويسد الأوعية الدموية الدقيقة في الكلي مما يؤدي إلي حدوث موت في أنسجة الكلي واستسقاء وجحوظ العين وتساقط القشور وغالبا ً ما يحدث في الخياشيم عندما يفقس البيض ويخرج منه الميراسيديم .

    ثانيا : الديدان الشريطية ..
    لا تشكل الإصابة بالديدان الشريطية في الأسماك خطورة علي المزارع السمكية حيث أن الأعراض غالبا ً ما تكون مشتركة مع الأنواع المختلفة وتنحصر فيما يلي ..
    1- تسبب اليرقات تهتك في الأنسجة والأعضاء الداخلية .
    2- تحدث الديدان الكاملة إلتهابات في الجهاز الهضمي ونقص في الوزن نتيجة مشاركة الديدان للأسماك في غذائها مما يؤدي إلي تأخر في النمو وضعف المقاومة للإصابة بالأمراض المختلفة .
    مثال ذلك : لجيولا الأمعاء
    تصيب البلورسيركويد ( يرقات اللجيولا ) الأسماك كعائل وسيط وهي يرقات شريطية قد يصل طولها إلي 60 سم وهي تعيش داخل التجويف البطني للأسماك وتحدث ضغوط علي الأعضاء الداخلية مما يحدث ضمور بها كذلك يحدث نقص شديد في وزن الأسماك المصابة مع عدم قدرتها علي العوم فتميل للبقاء في القاع .
    إصابة الأسماك بالأطوار اليافعة من الديدان الأسطوانية :
    تتميز هذه الأطوار البالغة بكبر حجمها وتتطفل في الغالب علي القناة الهضمية بالإضافة إلي بعض الأنسجة الأخرى كجدار المثانة الهوائية ودورة حياة الديدان الأسطوانية إما أن تكون مباشرة أو تحتاج إلي عائل غير فقاري لاستكمال دورة الحياة .
    وتعيش متطفلة علي الأسماك إما كعائل وسيط أو عائل نهائي وبالتالي فهي توجد في الأسماك إما كطور نهائي ديدان بالغة في الجهاز الهضمي أو التجويف البطني ومنها بعض الأنواع التي تصيب الإنسان والمشار إليها فيما بعد وتؤدي الإصابة بهذا النوع من الطفيليات إلي نقص في وزن الأسماك .
    يرقات ديدان الأمبليسيكم :
    تصيب هذه اليرقات التجويف الخيشومي للأسماك وخاصة أسماك وخاصة أسماك البلطي وقد وجدت بكثافة شديدة في أسماك بحيرة ناصر وعند الإصابة الشديدة يمتد مكان الإصابة فيشمل حجرات القلب ولذلك فهي تسمي heart worm وفي حالة وجودها في الأسماك القراميط فيكون شكل الإصابة بها علي شكل ديدان محاطة بغشاء بروتوني وتظهر كما لو انتقالها للإنسان حيث أن العائل النهائي لها في الغالب هو التماسيح .

    تتميز هذه الأطوار البالغة بكبر حجمها وتتطفل في الغالب في القناة الهضمية بالإضافة إلي بعض الأنسجة الأخرى كجدار المثانة الهوائية .
    إصابة الأسماك بالديدان شوكية الرأس :
    توجد شوكات الرأس بالقناة الهضمية ملتصقة بالغشاء المخاطي للأمعاء باستخدام الأشواك الموجودة علي الرأس مما يؤدي لحدوث التهابات شديدة في تلك الأغشية .
    دورة الحياة :
    نزول البويضات مع براز العوائل النهائية ( الأسماك ) تتناول الحشرات المائية من نوع الأيزوبودا و الأمفيبودا فتفقس البويضات بداخلها وتتحول اليرقات وعند تناول الأسماك لهذه الحشرات وبداخلها الأطوار المعدية تنمو هذه الأطوار إلي الأطوار البالغة .
    تؤدي الإصابة بتلك الديدان إلى حدوث إلتهابات وقد تمتد إلى حدوث تقرحات وتنكرز أنسجتها وقد يحدث تآكل في جدار الأمعاء والتهابات في الغشاء البروتوني .

    الإصابات بالأوليات
    الإصابات بالأوليات الداخلية :
    من أهمها التريبانوسومات والكريبتوبيا ( السوطيات وتوجد بين كرات الدم ) والهيموجيرجارينا (الكوكسيديا ) والبابيسيوسوما ( الجرثوميات توجد داخل كريات الدم ) , ويتم التشخيص بالفحص الميكروسكوبي لدماء الأسماك المصابة .
    تلعب أنواع مختلفة من العلق كعائل وسيط حيث تتغذى على دماء الأسماك المصابة بهذه الأوليات .
    تنقسم الأوليات التي تصيب الأسماك إلى :
    1- صنف الهدبيات ( class ciliate )
    * الإكتيوفيثيرياس مالتيفيليس ichthyophithrius multifilis .
    * التريكوديبا والكيلودنيلا trichodina and chilodinella .

    2- صنف السوطيات ( class flagellata ) :
    * الإكثيوبودا نيكاتريكس ichthyoboda necatrix أو الكوستيا costia .
    * الأوودينم oodinium . * التريبانوسوما trypanosome .
    * الكريبتوبيا cryptobia . * الهكساميتا hexamita .

    3- صنف البوغيات :
    * الميكسوسبوريديا myxospordia .

    1- صف الهدبيات class cilaita :
    * الإكتيوفثيرياس مالتيفيليس ichthyophithrius multifilis .
    يصيب هذا الطفيل أسماك المياه العذبة وأسماك الزينة ويظهر في شكل بقع بيضاء على الجسم والزعانف white spot disease (ich) وينتشر هذا المرض في جميع أنحاء العالم وهو حيوان هدبي كبير الجسم نسبيا ( 0.5 ـ 1 مم في الحجم ) ذو شكل مستدير إلى بيضاوي , والجسم مغطى بأهداب موزعة توزيعا منتظما ويحتوي على نواتين احداهما كبيرة وهي كلوية الشكل والأخرى صغيرة مستديرة بالإضافة إلى العديد من الفراغات الغذائية والإخراجية وعندما يترك الكائن جلد الأسماك يعوم في الماء ثم يترسب على قاع المصدر المائي وهناك يتكيس وبداخل الأكياس يتكاثر الانقسام البسيط ليعطي عددا من الأفراد يصل إلى 2000 وهذه الأفراد الناتجة عن التكاثر داخل أكياس تكون صغيرة حوالي (20 ميكرون ) ثم تترك هذه الكائنات الأكياس لتهاجم الأسماك مرة أخرى.

    الأعراض :
    تؤدي الإصابة بهذا الطفيل إلى تدمير الطبقة الجلدية للأسماك وينتج عن ذلك خسائر فاجحة بالمزارع السمكية خاصة ف المناطق الدافئة وتظهر البقع البيضاء على الجسم والزعانف والخياشيم . وتمتد الإصابة إلى قرنية العين وبطانة الفم والمرئ وتؤدي إلى قرح في الجلد بصورة كبيرة وتؤدي إلى تشوه في شكل الأسماك ويعزى موت الأسماك الصغيرة من هذا الطفيل إلى أثر الطفيل في فقدان الجلد لوظيفته في حفظ التوازن الأوزوموزي.

    التريكودينا trichodina

    يصيب هذا الطفيل جميع الأسماك ,وهو في الغالب لا تظهر أعراضه المرضية إلا في حالة وجوده بكثافة كبيرة ويتكاثر هذا الطفيل بصورة ملحوظة على الأسماك الضعيفة أو المريضة وخاصة الأجنة والأصبعيات , وهو ينمو ويتكاثر على الجلد والخياشيم .
    وهذا الطفيل حيوان أولي صغير حجمه يتراوح ما بين 25 – 50 ميكرون ,ويظهر في شكل دائري عند النظر إليه من أسفل ventral أو في شكل القبعة عند النظر إليه من الجانب , ويحاط هذا الطفيل بأهداب من الخارج ومن الداخل بدائرة من الخطاطيف أو الأسنان الصغيرة hooks or oral denticles موزعة بصورة منتظمة تشبه سن المنشار ويحتوي الطفيل على نواتين إحداهما كبيرة والأخرى صغيرة والعديد من الفجوات الغذائية .
    يسبب هذا الطفيل أعراض مرضية خاصة عند وجوده بصورة كبيرة أو في الأسماك الصغيرة وتظهر في صورة أعراض سوء التنفس مثل :
    تجتمع الأسماك علي سطح المياه ومحاولة إستنشاق الهواء الجوي .
    تجتمع الأسماك عند فتحات مدخل المياه إلي الأحواض .
    وجود فقاقيع هوائية علي سطح الماء .
    ويعزي موت الأسماك من هذا الطفيل إلي أثره في فقدان الخياشيم لوظيفتها كجهاز تنفس حيث يتراكم الطفيل علي الأهداب الخيشومية وبذلك يمنع دخول الأكسجين أو خروج ثاني أكسيد الكربون ( تبادل الغازات ) .
    الكيلودنيلا chilodonella :
    يصيب هذا الطفيل اسماك المياه العذبة و الشروب ويتكاثر علي الجلد والخياشيم وتظهر الأعراض في صورة تجمعات مخاطية علي الجلد تعطية اللون المائل للزرقة أو إرتشاحات دموية بسيطة وكثيرا ما تتساقط القشور وتظهر قرح سطحية علي الجلد والأسماك المصابة تحاول أن تحك جلدها بالأجسام الصلبة الموجودة بالحوض أو بجانب التنكات وعوم الأسماك يكون غير منتظم مع إحساس الأسماك المصابة بالضعف العام مع ظهور أعراض سوء التنفس .
    والطفيل بيضاوي الشكل ويشبه القلب وطوله حوالي 60 ميكرون والعرض 54 ميكرون ويحتوي علي مجموعة أهداف تتجمع في خطوط ( 5 – 15 خط ) علي السطح السفلي من الجسم مع وجود بعض الأهداب الكبيرة تتجمع أمام القناة الهضمية والجزء الخلفي من الجسم منتفخ وبه نواة كبيرة الحجم والتكاثر هنا لا جنسي لا يستطع الطفيل أن يعيش بدون العائل ( الأسماك ) .
    ولتشخيص هذا الطفيل يلزم أن تكون الأسماك غير ميتة حيث يختفي فور موت الأسماك ومن المعروف أن هذا الطفيل يتغذى علي أنسجة العائل وإفرازا ته ويلتصق هذا الطفيل بجسم العائل عن طريق الأهداب البطنية .

    2- صف السوطيات class flagilata :
    تصاب الأسماك بنوعين من السوطيات الدموية التريبانوزوما trypanosome والكريبتوبيا cryptobia والإثنان ينتقلان إلي الأسماك عن طريق العلق leeches والذي يتم بداخلة الدورة التطورية .
    وكذلك تصاب الأسماك بنوع من السوطيات المعوية وهو الهكساميتا hexamita وكذلك بسوطيات الكوستيا أو الأكثيوبودا .
    الكربتوبيا و الريبانوسوما :
    ويعيشان في دم الأسماك وأطوار حياتهما تتم داخل العلق وتنتقل العدوى عن طريق لدغة العلق للأسماك فينتقل الطور المعدي لدم الأسماك .
    التريبانوزوما :
    ذات جسم بيضاوي الشكل يحتوي علي نواة والجسم مدبب الطرفين وفي نهايته يوجد سوط واحد والنواة واضحة ويظهر الطفيل بين كرات الدم الحمراء بوضوح وفي العينات الحديثة الغير مثبتة يمكن أن يظهر وهو يتحرك وبعد الصبغة بمحلول الجمسا يسهل مشاهدته .
    الكربتوبيا :
    تشبه التريبانوسوما إلا أن الطرف الأمامي لها دائري مدبب والنواة يصعب مشاهدتها والطفيل يحتوي علي سوطين أحدهما أمامي والأخر خلفي .
    الأعراض :
    تظهر الأعراض علي الأسماك المصابة بشدة وهي عبارة عن فقد الشعور وفي بعض الأحيان شحوت في الأعضاء الداخلية مع وجود الإرتشاحات الدموية علي الجلد وبعض أنواع الكربتوبيا يصيب الخياشيم فيسبب تأكل في الخياشيم وتظهر علي الأسماك المصابة أعراض سوء التنفس .
    التحكم في هذا المرض :
    – إتباع التجفيف الصيفي
    – القضاء علي العائل الوسيط
    * الهكساميتا : hexamita
    – وهو طفيل يعيش في الأمعاء ويتكاثر في الخلايا المبطنة لها , وهذا الطفيل يحتوي على أربعة أزواج من الأهداب ـ ثلاثة أزواج إلى الأمام والزوج الرابع إلى الخلف وهو في حجم كرة الدم الحمراء ويحتوي الطفيل على نواتين يقعان في الجزء الأمامي من الجسم .
    – ويتكاثر هذا الطفيل في الخلايا المبطنة للأمعاء مكونا حويصلات تعرف بالحويصلات الخلوية .
    الأعراض :
    الأسماك الصغيرة تعاني من الهزال وضعف النمو أما الأسماك الكبيرة فتعاني من إحتقان في الأمعاء .
    * الكوستيا و الاكثيوبودا costia & ichthioboda necatix
    هذا الطفيل يعيش على الجلد والخياشيم , ويتراوح حجمه بين 8-15 ميكرون ويحتوي على زوجين من الأهداب أحدهما صغير غير واضح والزوج الأخر طويل ظاهر في وسط الطفيل حيث توجد النواة والفجوات الغذائية .

    الأعراض :
    – زيادة في نسبة المخاط على الجلد ويظهر في شكل بقع على ظهر الأسماك .
    – تأكل واحتقان في جلد الأسماك مع تكسير في الغشاء ما بين أشواك الزعانف .
    – الخياشيم المصابة تكون شاحبة اللون تغطى بنسبة كبيرة من المخاط .
    – الزعانف تكون ملتصقة .
    – الأسماك المصابة تحاول أن تحك نفسها في الأجسام الصلبة بالأحواض .
    – تزداد الإصابة بإرتفاع درجة الحرارة وخاصة في الأسماك الصغيرة والأجنة والإصبعيات حيث تصل نسبة الفاقد إلى 90% من الحالات المصابة .
    – التجفيف الصيفي ـ إستعمال الجير الحي .

    3- صف البوغيات ( صف البذوريات )
    أعضاء هذا الصف تتكاثر جنسيا مكونة بذور.
    * الميكسوسبوريديا myxosporidia
    يتميز هذا الطفيل بوجود جسم قطبي واحد .
    مرض الدوران whirling ) myxosoma cerebralis disease
    يظهر هذا المرض في درجات الحرارة العالية ويعتبر هذا المرض من البوغيات أكثر الأنواع شيوعا , وخطورة في المزارع السميكة حيث يتكاثر هذا الطفيل بكافة الأنسجة مكونا درنات nodules بالأحشاء الداخلية متضمنة القناة الهضمية والكبد والطحال والكلى والخياشيم وقد يمتد أيضا ليشمل العضلات , وتأتي العدوى بهذا الطفيل عن طريق أكل الطعام الملوث بمسببات هذا المرض وفي حالة هذا المرض يدخل الطفيل في الأوعية الدموية والليمفاوية إلى الغضاريف والعظام حيث يؤثر على الجهاز العصبي ,ومن هنا تظهر الأعراض العصبية في الحركة وفي شكل الجسم واللون الداكن في الجزء الخلفي من الجسم .
    وهذا الطفيل صغير الحجم 8-9 ميكرون وقد يحتوي على سوطين أولا يحتوي على أسواط في بعض الأنواع .

    الأعراض :
    – يتحرك السمك المصاب حركة عصبية تشبه المسمار البريمة .
    – الجزء الخلفي يكون داكن اللون .
    – وجود تشوهات في جسم وفم الأسماك .
    – إنحناء السلسلة الظهرية للسمكة .
    يمكن التحكم في انتشاره عن طريق الفحص الجيد للأسماك التي تدخل المزارع لمنع دخول الأسماك المصابة .

    الميكسوبولس myxobolus

    وصف الطفيل :
    يحتوي الطفيل على جسمين قطبين polar bodies . ويحتوي كل منهما على خيط قطبي polar filament .
    يصيب هذا الطفيل خياشيم الأسماك والعين وكذلك الأعضاء الداخلية وتكون الإصابة في الخياشيم على شكل حويصلات بكل منها أعداد كبيرة من الطفيل وعندما تنفجر هذه الحويصلات تسبب نزيف في الخياشيم .
    الأعراض :
    – تظهر على الأسماك المصابة أعراض إضطرابات الجهاز التنفسي فتتجمع الأسماك نحو سطح الماء لإستنشاق الهواء ويكون معدل التنفس سريع .
    – تهتك ونكرزة في أنسجة الخياشيم .
    – ظهور الأنيميا الحادة والتي تؤدي إلى حدوث وفاة .

    * الجلوجيا glugea anomala
    يحدث هذا الطفيل إصابة سرطانية الشكل وتظهر في صورة حويصلات بيضاء علي جسم الأسماك وعند الإصابة الشديدة تؤدي هذه الحويصلات إلي تشوه في شكل الأسماك وعند إنفجارها تترك قرحا عميقة تصل بالأسماك إلي حد الوفاة وعندما تشمل الإصابة الخياشيم تظهر علي الأسماك المصابة أعراض الإضطرابات التنفسية .

    طرق العلاج والوقاية من الإصابة بالأوليات :
    يتم العلاج بعمل :
    – حمام فورمالين بتركيز 15-25 جزء من المليون لمدة 24 ساعة في المزارع في الأحواض الصغيرة والتنكات فيمكن استعمال الفورمالين بتركيز 100- 150 جزء في المليون لمدة 3 ساعات .
    – يمكن استعمال محلو ملحي ( ملح طعام ) بتركيز 1% حمام لمدة 10 دقائق .
    – يمكن استعمال الملاكيت الأخضر malachite green بتركيز 0.15 مجم / لتر مع اتباع طرق الوقاية العامة .

    ثالثا : القشريات المفصلية crustacea
    مظاهر إصابة الأسماك بالقشريات المفصلية :
    زيادة نسبة المواد المخاطية على الجلد والخياشيم .
    بقع من الإرتشاحات الدموية على الجلد والزعانف .
    أعراض صعوة التنفس كعوم الأسماك على سطح الماء.
    اختلال في حركة الأسماك .
    نقص الوزن وتأكل الزعانف.
    ظهور القشريات على الجلد والخياشيم .

    أولا : الإرجاسيلس argasilus .
    يصيب هذا الطفيل أسماك المياه العذبة والشروب وخاصة سمك المبروك والبلطي , ويظهر في شكل نقط بيضاء ـ بنية اللون في حجم 2 مم , وهو يصيب أساسا الخياشيم ويحتوي على كيس بيض كبير نسبيا .
    الطفيل مقسم إلى حلقات ـ الحلقة الأولى تحتوي على العين التي تقع في منتصف الحلقة وتحتوي على زوجين من الأهداب أو الشوارب antennae المقسمة والتي تنتهي بخطاف , يشمل هذا الطفيل 6 حلقات , الأربع الأولى منها تحتوي على زوج صغير أما زوج المبيض فيتصل بالحلقة السادسة ويحتوي كيس البيض على عدد كبير من البيض يصل لأكثر من 100 واحدة .
    يمكن أن يسبب هذا الطفيل نفوق عالي في الأسماك وذلك عندما تعيش الأنثى كطفيل دائم على جلد وخياشيم الأسماك .
    العلاج : البرومكس 0.1 ـ 0.2 جزء / مليون .
    الديتركس أو المالاثيون بمعدل 3 جزء / مليون .
    الكلور 400 جزء / مليون .

    ثانيا : قمل السمك argulus ( fish louse )
    يشبه هذا الطفيل قمل الإنسان وهو يصيب جلد الأسماك ويحدث خيوط نزفية على جسم السمكة , تعوم الأسماك المصابة بطريقة عصبية خاصة في حالات الإصابة الشديدة وتميل الأسماك إلى حك جسمها في أي جسم صلب حتى تتخلص من الطفيل ,وقد يسبب الطفيل في الأسماك قرح خارجية على الجسم ويعيش على جسم الأسماك كل من الذكر والأنثى ولا تؤدي الإصابة إلى حدوث نسبة نفوق ولكن مكان الإصابة قد يكون مدخل للإصابة بأمراض أخرى بكتيرية وفطرية .

    طرق الوقاية :
    تجفيف وتقليب تربة الأحواض ويعد من العوامل الأساسية للحد من خطورة الطفيل بأطواره المختلفة .
    1- اللرنيا lernae ( lerneaosis ) :
    هذا النوع من المفصليات يصيب الأسماك في المياه العذبة .
    أعراضه عبارة عن مناطق صغيرة ملتهبة على الجلد والخياشيم تشبه لدغة الناموس وتظهر بالعين المجردة في شكل عصوات من 5-20 مم في الطول .

    الوصف : الجزء الأمامي به قرنين يشبهان الخطاطيف غالبا ما يكونا منغمسين في جلد السمك المصاب وقد يخترق العضلات ويصل إلى الأعضاء الداخلية مثل الكبد أما الجزء الخلفي فيحتوي على عدد من البيض يصل إلى 70 – 205 بيضة في الكيسين , الطور اليرقي منها يتصل دائما بالخياشيم ,والطور اليرقي عبارة عن حلقات ويحتوي على الخطافين الأماميين وكذا أرجل العوم على كل حلقة من هذه الحلقات ويصل طوله 0.5 ـ 1 مم وفي الغالب تعيش على الخياشيم أو التجويف الخيشومي , وينمو إلى أكثر من طور وهم خمسة أطوار , بعد المختلفة تدريجيا وكذا الأرجل الموجودة على كل حلقة وتتحول الأنثى إلى شكل إسطواني .

    الوقاية :
    1- يجب وضع الأسماك المستوردة في أحواض عزل لمدة كافية تحت الملاحظة .
    2- أمهات الأسماك تفحص جيدا قبل نقلها إلى المفرخات .
    3- الكشف على زريعة الأسماك قبل إطلاقها في الأحواض .
    4- التجفيف الصيفي والتطهير لأحواض التربية .

    العلاج :
    يؤخذ في الاعتبار مدى حساسية الأسماك وكذا التكلفة الاقتصادية .
    كلوريد الأمونيوم 1 / 1000 لمدة أربع ساعات .
    رش المالثيوم ثلاث مرات بتركيز , 0.01 ـ 0.02 مجم ، لتر .

    الطفيليات التي تصيب الأسماك وتنتقل إلى الإنسان :
    هناك العديد من الديدان التي تتحوصل في عضلات الأسماك ( وتكون الأسماك هي العائل الوسيط لها ) عندما لا يتم طهي هذه الأسماك جيدا أو أثناء التعامل مع الأسماك الطازجة أثناء التصنيع فإن هذه الحويصلات تصل إلى معدة وأمعاء الإنسان حيث تصل إلى اليدان البالغة المبطن للأمعاء مسببا تهتكا وإحداث نزيف وبالتالي يكون البراز مخاطي دوسنتاريا الأسماك .
    كذلك هناك بعض الطفيليات التي تهاجر إلى مناطق مختلفة من جسم الإنسان محدثة أعراض مرضية لها, وبعض هذه الطفيليات يعيش في القناة المرارية للإنسان مسببة حصوات وأضرار شديدة .

    من أهم الطفيليات : أولا الديدان
    المفلطحة : trematodes
    * الهتروفيس هتروفيس heterophyes
    Heterophyes دورة حياة طفيل الهتروفيس :

    وهي توجد بكثرة في الأمعاء وتسبب تهتك في الأغشية المخاطية لها ومن أهم مظاهرها التعنية والإسهال المدمم مع آلام في البطن , هذا الطفيل يمكنه أن يخترق الأمعاء ويصل إلى الأعضاء المختلفة للإنسان مثل الكبد والقلب والرئة والجهاز العصبي وخاصة المخ . وقد وجد أن هذا الطفيل مؤثر في داخل الحوصلة في الأسماك مدة 6-12 يوم عند درجة حرارة -10o لمدة 30 ساعة ,وتظل الحويصلات حية عند درججة حرارة 50o لمدة 3 ساعات .

    * الأبيثتورشيس (أوبيثوركيس ) opisthorchis felineus
    تعتبر الأسماك العائل الوسيط الثاني لهذا الطفيل بينما العائل الأول هو القوقع , أما العائل النهائي فهو الإنسان أو الحيوان , يتحوصل الطفيل في عضلات الأسماك المصابة وعندما يأكل الإنسان الأسماك الغير مطهية جيدا أو أثناء التعامل مع الأسماك النيئة فإن الحويصلات تقفس ويخرج الطفيل ليهاجم جدار الأمعاء في الإنسان أو الحيوان ليصل إلى القناة المرارية حيث يعيش بها فترة طويلة تصل إلى 3 شهور . يظل هذا الطفيل حي ومؤثر في عضلات الأسماك المجمدة عند درجة -10o لمدة 3 أسابيع وبذلك يمكن استعمال الأسماك بعد الفرزنة أو التجمد لمدة 3 أسابيع , تعيش الديدان في القناة المرارية للعائل النهائي لها وهو الثدييات أكلة الأسماك ومنها الإنسان .

    وتتلخص دورة الحياة فيما يلي :
    البيض ( يخرج مع براز الإنسان )يؤكل بالقواقع I. H 1ST( يتحول بداخله إلى (سركاريا ) تخترق جسم السمكة وتتحوصل في العضلات تحت الجلد 2nd I.H. تؤكل بواسطة الإنسان .F.H.
    البروهيمستومم فايفكس prohemistomum vivax

    هذا الطفيل يصيب الأسماك ويوجد تحت الجلد وبين العضلات بأعداد كبيرة ويسبب ضعف عام في الأسماك , والأسماك تعتبر العائل الوسيط أما العائل النهائي له فهو الإنسان أو الحيوان .
    الهابلوركيس بامليو
    هذا الطفيل يصيب الأسماك كعائل وسيط أما العائل الأساسي فهو الحيوان و الإنسان ويحدث فيها نزلات معوية .
    يرقات الكلينوستومم
    تحدث مرض yellow grub disease في الأسماك وخاصة البلطي النيلي والجاليلي في البحيرة السد العالي حيث يصيب منطقة الرأس والبلعوم أسفل فقرات العنق ولا يصيب العضلات الأسماك عائل وسيط أما العائل النهائي فهو الطيور التي تتغذي علي الأسماك مثل أبو قردان أو مالك الحزين وكذلك التماسيح وتصيب اليرقات الإنسان ( كعائل وسيط أيضا ) بإلتهاب الحنجرة والبلعوم ( الهالوزون ) إذا تناول الأسماك دون أن تطهي جيدا .

    ثانيا : الديدان الشريطية : tap worms :
    دايفيلوبوثريم diphyllobothrium

    العائل الوسيط الأول القواقع أما الثاني فيكون الأسماك حيث تتحوصل داخل أحشائها وعضلاتها , والنوع الذي يصيب الإنسان هو الديفيلوبوثريم دندريتيكم diphyllobothrium dendriticum عن طريق تناول أسماك السالمون.

    ثالثا : الديدان الإسطوانية : nematodes
    * ديوكتوفيما رينالي dioctophyma renale
    العائل النهائي هو الحيوانات المتوحشة أكلات اللحوم وهي تصيب الكلى . وقد تم إكتشافها في الإنسان عام 1970 . اليرقات تتكون داخل التجويف البطني للأسماك وتنتقل للإنسان عن طريق تناول الأسماك الغير مطهية جيدا , وجدير بالذكر أن معظم الديدان الإسطوانية تتسبب في حدوث ظاهرة الهجرة اليرقية larva migrans داخل جسم الإنسان مما يؤدي إلى حدوث إلتهابات في العين قد يصل إلى حد فقد البصر بالكامل كما يحدث تغير في مكونات الدم مع زيادة في عدد كرات الدم الحامضية acidophyles قد يحدث تضخم في الكلى والكبد والطحال وأيضا تظهر بعض حالات السعال المزمن .

    * الأنيساكس anisakis
    تنتقل للإنسان عن طريق أسماك الرنجة ولكنها لا تكمل دورة حياتها في الإنسان وتحدث التهاب مزمن في جدار المعدة ينتشر هذا المرض المرض في اليابان ولم تسجل حالات إصابة في مصر وهي تسبب ظاهرة الهجرة إلى رقية .

    * جناسوستوما سبينيجارم gnathostoma spinigerum
    تنتشر الإصابة بهذه الديدان في تايلاند اليابان وتعيش الديدان في معدة العائلة القططية والكلاب كعائل نهائي وتنقل اليرقات للإنسان كعائلات وسيط عن طريق الفم وتخترق جدار الأمعاء إلى العضلات والجلد وتسبب ظاهرة الهجرة اليرقية .

    * أنجيوسترونجيلس كانتونسيس angiostronglus cantonesis
    تسبب التهاب الغشاء السحائي في الإنسان , وتنتشر الإصابة بها في منطقة الشرق الأقصى والباسيفيك .

    * كابيلاريا فليبينينسيس capillaria philippinensis
    تعيش اليرقات في داخل جدار المعدة في الأسماك وتنتقل للإنسان حيث تعيش كطور نهائي في داخل الإمعاء وهي تحدث تهتك شديد في الأمعاء وقد تؤدي إلى حدوث وفاة.

  2. أرجو الإفادة
    اشتريت سمكة تونة كبير وزنها ٥ ك لاقيت جواها دود منتفخ من طرف و مدبب من طرف ، فى الكبد و الاحشاء بالكامل و لحم الجوانب ، هل خطر اكل هذه السمك ، و هل ينتقل الدود دا للإنسان كعائل اخر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s